نزهة الدلفين: ملخص الرواية

28 مايو، 2012 | نزهة الدلفين | 0 تعليقات

تعتمد رواية “نزهة الدلفين” على ثلاث شخصيات، خالد اللحياني شاعر سعودي وخرّيج آثار ولم يجد فرصة عمل إلا مدرِّساً للجعرافيا في بلدة حقل على خليج العقبة، وهو من سكان تبوك التي ضمَّت مملكة الأنباط واللحيانيين، وشخصية أحمد الجسَّاسي ناقد أربعيني قطري، عاشق لنظريات دريدا، ومحب لنيتشه، وشخصية آمنة المشيري صحفية شابة إماراتية.

تتحدث الرواية عن ستة أيام تخص ملتقى ثقافي في القاهرة يعيش خلالها ثلاث الشخصيات صراع علاقات ملتبسة، تمثل نمط وطريقة الحب لدى شعوب الخليج العربي، خالد عاشق خفي للمرأة، وهي تبادله العشق لكنها تمنح بعض الود الغامض لأحمد، بينما الرجلان صديقان يحبان بعضهما، وتعود الرواية في بعض الفصول بطريقة الفلاش باك إلى مدينتي تبوك والرياض في السعودية، ومدينة دبي في الإمارت، ومدينة الدوحة في قطر، لعرض حياة الشخصيات، ويتناول الشاعر في فلاش باك يوم عصيب عندما ذهب إلى محاكمة زميله الشاعر الإصلاحي في المحكمة الكبرى بالرياض، ولم يتمكن من حضور المحاكمة السرِّية، بل وقف مع المؤآزرين الآخرين رجالاً ونساء وهم يراقبون مبنى المحكمة الضخم قبل صدور أحكام السجن ضد الإصلاحيين الثلاثة.
جاءت كلمة الدلفين أول مرة بين الشاعر خالد وبين الصحفية آمنة، حينما التقيا في دبي بإحدى المناسبات ولم يتمكنا من التصريح بمشاعرهما تجاه بعض، حتى أن يداهما كانتا بجوار بعض في سيارة التاكسي لكن لم يجرؤ أحدهما بأن يلمس يد الآخر، حتى عاد إلى بلاده، وبدأت رسائل الجوال بينهما، وابتكر هو كلمة الدلفين وصفاً ليدها السمراء، ثم تعقد الرواية تشابها بين يد المرأة السمراء التي أنقذت خالد من الوحدة والفراغ في بلدة “حقل” على خليج العقبة، وبين حيوان الدلفين الذي يعتبره الإمام العالم زكريا القزويني في كتابه التراثي “عجائب المخلوقات وغرائب الموجودات” حيواناً مباركاً ينقذ الغريق بأن يسوقه إلى الساحل، أو يدخل تحته ويحمله.
يبدأ مأزق الرواية حين يركب أحمد وآمنة في مقعد خلفي في سيارة تاكسي بالقاهرة، ويتركان للشاعر المقعد الأمامي، فيضبطها وهي تترك يدها أو دلفينها داخل يده الضخمة التي تشبه الحوت، وهو يداعبها، من هنا يبدأ الصراع في الرواية، وتبدأ الشكوك في طبيعة علاقتهما بها، وتمر ليال عصيبة بهما، حتى ينتهي الأمر بسفر كل منهم إلى بلاده، بعد أن يقضي الشاعر خالد ليلة جنس ممتعة مع حبيبته، فيكون السؤال الوجداني: هل يبقى جمال الأشياء الجانبية، كملامسة الأيدي أو عناق الدلافين التي يسافر لأجلها، بعد ممارسة الجنس وبلوغ اللذة؟ أم أن هذا الجمال ينتهي ويذهب في النسيان؟

رجل تتعقبه الغربان: ملخص الرواية

رجل تتعقبه الغربان: ملخص الرواية

يظهر خيط السرد بطريقة جديدة، لا تبدأ بالحاضر، وحظر التجول في مدينة الرياض، أو أربعينات القرن الماضي، ورصد المدينة المحصَّنة بأسوارها الطينية فحسب، وإنما القفز بالزمن في مغامرة مختلفة نحو المستقبل، من خلال منظار روسي...

أكمل القراءة

تلك اليد المحتالة – مختارات

تلك اليد المحتالة – مختارات

لبس ما ظنه الرجل الجالس أمام النافذة حمامة بيضاء بأربعة مناقير وعُرف… كان قفازًا منفوخًا ليد هاربة من وباء، دفعها الهواء بخفَّة. هكذا اكتشف الرجل الوحيد في عزلته. طائرات كلما انفتح باب السوبرماركت الكهربائي عن...

أكمل القراءة

في مديح القاهرة

في مديح القاهرة

ذاكرة الدهشة الأولىقبل ثلاثين عاما تقريبًا، تحديدًا في يناير من العام ١٩٩٢ زرت القاهرة لأول مرة في حياتي وأنا في منتصف العشرينات. جئت لوحدي لأكتشف معرض القاهرة الدولي للكتاب في مقره القديم بشارع صلاح سالم. لا أعرف...

أكمل القراءة

0 تعليق

إرسال تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *