كلمات تقطع الأسلاك الشائكة بحثاً عن النهار

28 يوليو، 2012 | أخبار | 0 تعليقات

في حوار طويل مع الروائي يوسف المحيميد أجرته جريدة اللوموند الفرنسية، وصف المحاور في تقديمه رواية “فخاخ الرائحة” في ترجمتها الفرنسية، بأنها رواية قصيرة تحفل بمعركة وحشية وقاسية، حافلة بدلالاتها، وكذلك جسدية لأبطال معلولين. بينما قالت

صحيفة ماريني الباريسية: موجعاً يكتب المحيميد بالنار في حقل آخر غير نيران أخرى في العراق، وبكلمات تقطع الأسلاك الشائكة بحثاً عن النهار. كما أشارت صحيفة “لو نوفل أوبسيرفور” في باريس إلى أن “فخاخ الرائحة” ينبغي أن تقرأ مثل مخالفة أو مغايرة لعمل جان بول سارتر الجهنمي “لا مخرج”، مع أسلوب ساخر ليس أسلوب كراريسي، فالمحيميد يصف الجحيم العربي بجدارة.

رجل تتعقبه الغربان: ملخص الرواية

رجل تتعقبه الغربان: ملخص الرواية

يظهر خيط السرد بطريقة جديدة، لا تبدأ بالحاضر، وحظر التجول في مدينة الرياض، أو أربعينات القرن الماضي، ورصد المدينة المحصَّنة بأسوارها الطينية فحسب، وإنما القفز بالزمن في مغامرة مختلفة نحو المستقبل، من خلال منظار روسي...

أكمل القراءة

تلك اليد المحتالة – مختارات

تلك اليد المحتالة – مختارات

لبس ما ظنه الرجل الجالس أمام النافذة حمامة بيضاء بأربعة مناقير وعُرف… كان قفازًا منفوخًا ليد هاربة من وباء، دفعها الهواء بخفَّة. هكذا اكتشف الرجل الوحيد في عزلته. طائرات كلما انفتح باب السوبرماركت الكهربائي عن...

أكمل القراءة

في مديح القاهرة

في مديح القاهرة

ذاكرة الدهشة الأولىقبل ثلاثين عاما تقريبًا، تحديدًا في يناير من العام ١٩٩٢ زرت القاهرة لأول مرة في حياتي وأنا في منتصف العشرينات. جئت لوحدي لأكتشف معرض القاهرة الدولي للكتاب في مقره القديم بشارع صلاح سالم. لا أعرف...

أكمل القراءة

0 تعليق

إرسال تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *