أزمة الفرد المغترب داخلياً

29 مايو، 2012 | الحمام لا يطير في بريدة | 0 تعليقات

سلمان زين الدين:
حين تصطدم حاجات الفرد ورغباته بقيم الجماعة يكون عليه أن يدفع أثماناً باهظة تبدأ بعدم التكيّف، وتمر بالاغتراب وعدم الانتماء والقمع الفكري والكبت الجنسي، وقد تنتهي بالهجرة خارج المكان الذي تقيم فيه الجماعة، ففي وسط اجتماعي معيّن تغدو الخيارات المتاحة للفرد محدودة، ويكون عليه أن ينكسر أو يختنق أو يهاجر. هذا ما تطرحه رواية «الحمام لا يطير في بريدة» للروائي السعودي يوسف المحيميد (المركز الثقافي العربي).

 

بالدخول إلى الرواية من عنوانها، يُسند الكاتب إلى «الحمام» عبارة «لا يطير» ما يتنافى مع طبيعته، فالعلاقة بين المسند والمسند إليه غير طبيعية. وإذا كان الفعل «يطير» يدل على الحركة والتحليق والحرية، فإن عدم طيران الحمام يشير إلى فقدان الحرية والعلاقة الخارجة عن طبيعة الأشياء، وهذا الأمر يحصل في حيّز معين هو القرية التي تكتسب بعداً دلالياً ورمزياً يتخطى المكان المحدود جغرافياً إلى ما هو أوسع بكثير.
هذا العنوان يجد ترجمة له في أحداث الرواية بوقائعها وذكرياتها وبالعلاقات التي تقوم بين شخصياتها المختلفة.
تمتد الرواية على مدى سبع وستين وحدة سردية متعاقبة في الحيز الروائي، تطغى عليها الذكريات، والعلاقات بين هذه الوحدات لا تخضع لمنطق التسلسل والتدرج ونمو الأحداث مما نقع عليه في الرواية التقليدية، بل تخضع لاعتبارات فنية، فقد يتقدم في النص ما حقّه التأخير، وقد يتأخر ما جرى سابقاً من الوقائع والأحداث، ويكون على القارئ أن يجمع تفاصيل الحكاية وأجزاءها المتناثرة على مدى الرواية، والعلاقة بين سرد الأحداث سواء كانت وقائع أم ذكريات وبين زمن حصولها ليست علاقة طردية بل هي علاقة عكسية، ولعل الكاتب يلمح بذلك إلى أن ما يجري في الرواية هو عكس حركة الزمن ومنطق التاريخ وطبيعة الأشياء.
تبدأ الرواية بالوقائع وتنتهي بها نفسها من الناحية النصية، وبين البداية والنهاية كمّ كبير من الذكريات يتوالد بعضها من بعض، فتتناسل وتتكاثر وفق إيقاع معين. وإذا كان زمن الوقائع لا يتعدى زمن الرحلة القطارية التي يقوم بها البطل بين مدينتي لندن وغريت يارموث البريطانيتين، فإن زمن الذكريات هو أطول بكثير يمتد إلى ما قبل طفولة البطل وولادته، وهذه البنية الروائية إن دلّت على شيء إنما تدل على الدور الكبير الذي يشغله الماضي في حياة الشخصيات، في حياتنا، فهو يطاردنا دائماً، ويطلع لنا من حيث نتوقع ولا نتوقع.
في الرحلة التي قام بها فهد السفيلاوي بالقطار من محطة ليفربول اللندنية إلى مدينة غريت يارموث في تموز (يوليو) 2007، يأتي الاتصال الهاتفي الذي أجراه بصديقه سعيد ليزيل الخاتم عن قمقم الماضي فينطلق مارد الذكريات. وهي في معظمها تنضح بالمرارة، وتصوّر هشاشة الفرد وضآلته في مواجهة مجتمع صارم وسلّم قيم لا يتناسب مع التدرج الطبيعي للحياة.
كثيرة هي الفواتير التي يُسددها فهد السفيلاوي في الرواية، فهو طفلاً عرف التحرّش الجنسي من ابن عمه ياسر، وهو صبياً فقد الأب في وقت كان بأمس الحاجة إليه، وشهد الانقلاب في حياة الأسرة بعدما تسلل إليها العم باسم القيّم ليشغل دور الأب، وهجر البيت، وجاء موت أمه بفعل الجهل ليشكّل القشّة التي قصمت ظهر البعير فيقرر الهرب والحياة في مكان آخر يتنفس فيه الحرية. ولعل انتهاء الرواية بنظره إلى فتاة شقراء تحمل كتاباً وتتحرك أمامه هو البداية الجديدة.
في مقابل هذه الذكريات التي شكلت عبئاً على صاحبها، شكّل الرسم، وصورة الأب، وصداقة سعيد، والعلاقات الغرامية العابرة، والحب فُسَحَ أمل يهرع إليها البطل كلما حاصره الواقع متلمساً توازناً مفقوداً أدى فقده إلى الرحيل عن الوطن، بحثاً عن آفاق أخرى.
على هامش هذه الشخصية وبالتعالق معها، يقدم يوسف المحيميد عدداً وافراً من الشخصيات تمثل الألوان المختلفة للتشكيل الاجتماعي، وتفعل ذلك من خلال الانخراط في العلاقات الروائية والأحداث، فالعم ينحاز إلى مصلحته الخاصة ومآربه الشخصية ولا يتورع عن ارتكاب الأخطاء والخطايا وهو يمثل الجهل، أما ابنه ياسر فهو سر أبيه مع إضافة ادعائه العلم وهو جاهل، وثريا تمثل المرأة المهمشة المحرومة التي تريد الإيقاع بالآخرين لإشباع رغباتها، وسعيد يمثل الصداقة النبيلة، والأب ومشبب وعبدالكريم هم ضحايا القناعات التي آمنوا بها اختياراً أو تغريراً بهم. أما فهد وطرفة ولولو وسامي فهم تائهون يبحث كل منهم عن خلاص ما.
من خلال هذه الشخصيات والعلاقات التي انخرطت فيها يفكك يوسف المحيميد التفكير الذي يودي بأصحابه إلى القتل أو الموت. ويفكك الكبت والعزل الذي يودي بضحاياه إلى ميول مثلية أو علاقات خارج الإطار الشرعي.وفي جميع هذه الحالات يتحول الأفراد إلى ضحايا الهيئة الاجتماعية وقيمها المقدسة.
في روايته يصدر يوسف المحيميد عن رؤية قاتمة للواقع الاجتماعي الذي يرصده، ويجعل الخيارات محدودة وموزعة بين نكوص إلى البيت لا خروج منه إلا إلى القبر، وهجرة إلى الخارج، وموت محقق بفعل الجهل. من هنا عنوانه «الحمام لا يطير في بريدة» الذي يشكل اسماً على مسمى.
إلى ذلك، ثمة مشاهد سردية تتكرر بين وحدة وأخرى، كمشهد التــجوال في السيارة وتسمية الأماكن والشوارع والأحياء، التي تمر بها أو مشهد اللقاء بين فهد وطرفة، فالرواية تحفل بالتفاصيل وترصد الجزئيات في حالتي الوصف والسرد، ومع هذا، تبقى إضافة مهمة إلى رصيد صاحبها تؤكد موقعه على الخريطة الروائية العربية.
جريدة الحياة- السبت, 16 مايو 2009

رجل تتعقبه الغربان: ملخص الرواية

رجل تتعقبه الغربان: ملخص الرواية

يظهر خيط السرد بطريقة جديدة، لا تبدأ بالحاضر، وحظر التجول في مدينة الرياض، أو أربعينات القرن الماضي، ورصد المدينة المحصَّنة بأسوارها الطينية فحسب، وإنما القفز بالزمن في مغامرة مختلفة نحو المستقبل، من خلال منظار روسي...

أكمل القراءة

تلك اليد المحتالة – مختارات

تلك اليد المحتالة – مختارات

لبس ما ظنه الرجل الجالس أمام النافذة حمامة بيضاء بأربعة مناقير وعُرف… كان قفازًا منفوخًا ليد هاربة من وباء، دفعها الهواء بخفَّة. هكذا اكتشف الرجل الوحيد في عزلته. طائرات كلما انفتح باب السوبرماركت الكهربائي عن...

أكمل القراءة

في مديح القاهرة

في مديح القاهرة

ذاكرة الدهشة الأولىقبل ثلاثين عاما تقريبًا، تحديدًا في يناير من العام ١٩٩٢ زرت القاهرة لأول مرة في حياتي وأنا في منتصف العشرينات. جئت لوحدي لأكتشف معرض القاهرة الدولي للكتاب في مقره القديم بشارع صلاح سالم. لا أعرف...

أكمل القراءة

0 تعليق

إرسال تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *